الرحلة

يوليو 2016

بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أطلق ديوان ولي عهد أبوظبي برنامج "التربية الأخلاقية" الذي سيتم دمجه ضمن المناهج الدراسية بهدف تعزيز قيم التسامح وغرس المبادئ الإنسانية الفاضلة التي توحّد هذا العالم، وذلك تماشياً مع رؤية الإمارات العربية المتحدة التي تهدف إلى بناء مجتمع مستدام ينعم أبناؤه بالسعادة والصحة والرفاه الاجتماعي.

أغسطس 2016

تأسيس لجنة التربية الأخلاقية، وانعقاد أول اجتماع لها.

سبتمبر 2016

تطوير إطار لمسودة المنهج

أكتوبر 2016

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قدّمت لجنة التربية الأخلاقية خطة الاعتماد والتنفيذ المؤقتة لمنهج التربية الأخلاقية.

يناير 2017

تم إطلاق المرحلة التجريبية من برنامج التربية الأخلاقية في 19 مدرسة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

مارس 2017

• سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي يزور مدرسة خديجة المتوسطة في عجمان، وهي إحدى المدارس الـ19 التي بدأت بتطبيق المرحلة التجريبية من منهج التربية الأخلاقية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتحدّث سموّه مع مسؤولي المدرسة والمعلمين ثم قام بغرس شجرة "الغاف" في حرم المدرسة لتكون بمثابة رمز لتراث دولة الإمارات العربية المتحدة العريق والقيم الإنسانية والثقافية النبيلة التي يهدف منهج التربية الأخلاقية إلى غرسها في نفوس الطلاب.
• بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أقيمت الدورة الافتتاحية من ملتقى مديري المدارس في دولة الإمارات وجمعت المدراء وكبار المسؤولين وقادة التعليم من جميع المدارس في دولة الإمارات والبالغ عددها 1300 مدرسة، وذلك للتعاون في تشكيل مستقبل برنامج التربية الأخلاقية. وتبادل مديرو المدارس الـ 19 التي بدأت تطبيق المرحلة التجريبية من منهج التربية الأخلاقية الدروس المستفادة من هذه المرحلة وأفضل الممارسات.

مايو 2017

وضع الصيغة النهائية لمنهج التربية الأخلاقية

أغسطس 2017

إعداد الكتب والمراجع تمهيداً لتوزيعها على الطلبة

سبتمبر 2017

بدء تدريس المنهج من الصف الأول وحتى التاسع في جميع مدارس دولة الإمارات

أبريل 2018

• نشر ملحق التايمز الأكاديمي الصادر بالمملكة المتحدة مقالة عن التربية الأخلاقية بدولة الإمارات وأثرها الإيجابي على مدارس الدولة وتنمية شخصية الطلاب. ويمكن الاطلاع على المقالة عبر الرابط التالي:
https://www.tes.com/news/tes-magazine/tes-magazine/and-moral-story
• الانتهاء من المسح الوطني الثاني للمدارس الذي شمل مجموعة من الجوانب الرئيسية لتنفيذ البرنامج، بما في ذلك إدارة البرنامج، وآليات التعليم، وتوفر الموارد، ومشاركة الطلاب. وشاركت 653 مدرسة في المسح عبر مختلف إمارات الدولة
• شاركت 49 مدرسة في اختبارات تقييم معايير التربية الأخلاقية التي شملت نحو 5000 طالب عبر الصفوف 3 و5 و7 و9
• تمت زيارة 23 مدرسة شاركت بالبرنامج التجريبي لمتابعة آليات تعليم منهج التربية الأخلاقية في الصفوف من العاشر وحتى الصف الثاني عشر.

مايو 2018

• تمت زيارة 23 مدرسة رائدة لمتابعة آليات تدريس منهج التربية الأخلاقية في الصفوف من الأول إلى التاسع.

يونيو 2018

• تم الانتهاء من تصميم وإنتاج الموارد المدرسية (أدلة المعلم والطالب) ليتم تعميمها على برنامج التربية الأخلاقية في سبتمبر 2018
• تم إصدار التقرير النهائي والتوصيات بشأن "البرنامج التجريبي لمادة التربية الأخلاقية للصفوف 1-9 ".

سبتمبر 2018

• يجري في الوقت الحالي تدريس منهج "التربية الأخلاقية" عبر جميع المدارس الحكومية والخاصة بدولة الإمارات من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر
• تم اختيار 50 مدرسة، وبعينة تمثيلية تشمل جميع أنواع المدارس والمناطق بدولة الإمارات لتتم زيارتها من قبل ممثلي ديوان ولي العهد لمتابعة آليات تعليم المادة والوقوف على الموارد المدرسية والاحتياجات اللازمة
• تم خلال شهر سبتمبر نشر دراسة حول برنامج التربية الأخلاقية بدولة الإمارات من تأليف الدكتور ريتشارد برينغ، أستاذ التعليم بجامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة. وكان الدكتور برينغ قد زار مسبقاً مجموعة مختارة من المدارس في دولة الإمارات للتعرف مباشرة على البرنامج. يمكن الاطلاع على ورقة الدكتور برينغ عبر الرابط التالي: https://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/03054985.2018.1502169?scroll=top&needAccess=true

المدارس التجريبية

المدارس المشاركة

المدرسة الألمانية الدولية

تأسست المدرسة الألمانية الدولية عام 1976، وتوفر تعليماً من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، وتؤهل المدرسة لامتحان Abitur الألماني الدولي وهي معترف بها كمدرسة ألمانية أجنبية.
أكثر من

المدرسة الفلبينية

تأسست المدرسة الفلبينية عام 2015 وتقع في منطقة شارع المرور بإمارة أبوظبي، وتوفر المدرسة تعليماً من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، وتعتمد المنهج الفلبيني في التعليم..
أكثر من

مدرسة درويش بن كرم

تأسست المدرسة عام 1940، وهي إحدى أقدم مدارس إمارة أبوظبي، وتوفر تعليماً من الصف السادس وحتى الثاني عشر.

مدرسة الختم

هي مدرسة حكومية في إمارة أبوظبي، توفر تعليماً من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر.

مدرسة أدنوك مدينة زايد

تأسست مدرسة أدنوك في مدينة زايد عام 2011 لتوفر برامج تعليمية من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الخامس، وتعتمد المنهج الأمريكي.
أكثر من

مدرسة كرانلي في أبوظبي

تأسست في العام 2014 وهي فرع لمدرسة كرانلي بالمملكة المتحدة، وتقدم المنهاج البريطاني من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر.
أكثر من

مدرسة أب – تاون

وهي مدرسة خاصة توفر ثلاثة برامج لبرنامج البكالوريا الدولية بما في ذلك برنامج السنوات الابتدائية (PYP) وبرنامج السنوات المتوسطة (MYP) وبرنامج الدبلوم (DP)، وتقبل المدرسة الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أعوام و18 عاماً.
أكثر من

أكاديمية جيمس الحديثة

تأسست أكاديمية جيمس الحديثة في العام 1986 وهي تتبع مجلس المدرسة الهندية في نيودلهي، وتوفر المدرسة التعليم من مرحلة رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية.
أكثر من

(مدرسة الاتحاد (جميرا)

تأسست مدرسة الاتحاد الخاصة في العام 1998، وتوفر المدرسة برامج للمراحل من الروضة إلى الصف الثاني عشر، وتتبع المدرسة المنهج الأمريكي في تدريس اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم والتربية المدنية وتكنولوجيا المعلومات، وفي الوقت نفسه تتبع القواعد الإرشادية لوزارة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة في تدريس اللغة العربية والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية، والتي تدرس باللغة العربية.
أكثر من

مدرسة جيمس ويلينجتون الدولية

هي مؤسسة حديثة تهدف إلى تزويد الطلاب ببيئة تعليمية مجهزة بأحدث المرافق، وتوفر المدرسة منهج إنجلترا الوطني من المرحلة التأسيسية إلى الصف الحادي عشر، وكذلك برنامج دبلوم البكالوريا الدولية وبرامج تدريبية ومهنية في السنوات 12 و13.
أكثر من

المدرسة الثانوية اللبنانية الفرنكوفونية الخاصة

تأسست المدرسة الثانوية اللبنانية الفرنكوفونية الخاصة في العام 2003، ومقرها دبي، وتعتمد المدرسة المنهج الفرنسي، وتدرس اللغة الفرنسية والعربية والإنجليزية وتوفر برامج من مرحلة رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية.
أكثر

مدرسة المعارف الخاصة

تعمل مدرسة المعارف الخاصة منذ عقود، وهي مدرسة مقرها دبي وتعتمد المنهج الأمريكي، وتوفر المدرسة التعليم من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر.
أكثر

مدرسة محمد الفاتح

تتخذ مدرسة الفاتح من إمارة الشارقة مقراً لها، وهي مدرسة للمستوى المتوسط توفر برامج تعليمية في اللغات والفنون والعلوم والريادة الأخلاقية كجزء من المنهج الرئيسي لمدارس الغد.
أكثر من

مدرسة الشارقة النموذجية

تأسست مدرسة الشارقة النموذجية في العام 2003، وتعتمد المدرسة المنهج العربي من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر

مدرسة مشيرف

توفر المدرسة التي تتخذ إمارة عجمان مقراً لها، دورة التعليم الواحد بما يتماشى مع منهج وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

مدرسة خديجة

تأسست مدرسة خديجة في العام 1967 في إمارة عجمان قبل تأسيس اتحاد الإمارات العربية المتحدة، وهي إحدى أول المدارس الخاصة بالبنات، وتضم المدرسة 397 طالبة منهم 200 طالبة إماراتية و197 طالبة من جنسيات مختلفة.

مدرسة جيمس ويستمنستر

تعتمد مدرسة جيمس ويستمنستر المنهج الوطني الإنجليزي وتؤهل طلابها لخوض امتحان الشهادة العامة الدولية للتعليم الثانوي (IGCSE) وامتحانات المستوى المتقدم A لجامعتي كامبريدج ولندن في المملكة المتحدة، وتوفر المدرسة برامج تعليمية من سنوات التأسيس وحتى الصف التاسع.
أكثر من

مدرسة برايتون كوليدج

تأسست في مدينة العين في العام 2103، وهي تتبع مدرسة برايتون في المملكة المتحدة. وتعتمد المدرسة المنهج البريطاني للإعداد لامتحان GCSE والمستوى المتقدم Level A، وتقبل المدرسة الطلاب من سن 3 أعوام وحتى 18 عاماً.
أكثر من

مدرسة علي بن أبي طالب

مدرسة حكومية تتخذ من مدينة العين مقراً لها، وتوفر برامج تعليمية تغطي الحلقتين الثانية والثالثة.

*لا يوجد موقع إلكتروني*

قامت المدارس أدناه بتجربة تدريس برنامج التربية الأخلاقية. وتنتمي المدارس المشاركة في تدريس النسخة التجريبية من برنامج التربية الأخلاقية إلى فئات متنوعة، بحيث تشمل المدارس الحكومية والخاصة والمناهج المختلفة والمناطق الجغرافية المختلفة والأحجام والمستويات المختلفة، الأمر الذي يعزز الدروس المستفادة من هذه التجربة. وعملت هذه المدارس بالتعاون مع فريق تقييم المنهج لمشاركة هذه التجارب والخبرات وتقديم المقترحات حول تطبيق البرنامج. وسيتم إجراء أنشطة تجريبية مع المدارس في المستقبل بهدف تقييم إطار وتطبيق برنامج التربية الأخلاقية من الصف العاشر وحتى الثاني عشر، وذلك بدءاً من شهر سبتمبر 2017 فصاعداً.

ملتقى مديري المدارس

بدعم من لجنة التربية الأخلاقية تم إطلاق ملتقى مديري المدارس، وهو منصة تعاونية صممت للربط بين قادة التعليم من داخل دولة الإمارات وخارجها، وسيعقد الملتقى سنوياً بهدف إقامة حوار بين خبراء التعليم وكبار الإداريين في مدارس دولة الإمارات لتبادل المعلومات والخبرات والابتكارات والأدوات اللازمة لتطوير التعليم، وسيشمل الحدث جلسات حوارية وفرص للنقاش والتعارف بهدف تمكين مديري المدارس من فهم رؤية التربية الأخلاقية بصورة أعمق، باعتبارها إحدى أهم  الأدوات التي سترسم معالم مستقبل المجتمع الإماراتي.

المزيد عنا

جمعت الدورة الافتتاحية لملتقى مديري المدارس في دولة الإمارات للعام 2017 التي أقيمت تحت شعار “التربية الأخلاقية: الطريق إلى مجتمع أكثر شمولاً وإنصافا” كبار الإداريين من جميع المدارس في دولة الإمارات والبالغ عددها 1300 مدرسة للمرة الأولى على الإطلاق. وركّز المشاركون على منهج التربية الأخلاقية المُصمم لتزويد النشء بالمهارات اللازمة للمنافسة في بيئة عالمية سريعة التغير، والمشاركة بشكل فعال في المجتمع.

وشارك في “ملتقى مديري المدارس” خبراء تربويون من داخل دولة الإمارات وخارجها، وعمل مديرو المدارس البالغ عددها 19 مدرسة التي بدأت تطبيق المرحلة التجريبية من منهج التربية الأخلاقية معاً في “مختبر الابتكار” لتبادل الدروس المستفادة وأفضل الممارسات. وقام المديرون المشاركون في نهاية الحدث برفع تقرير يتضمن مجموعة من التوصيات التي من شأنها العمل على ضمان التطبيق الناجح للمبادرة على المستوى الوطني في جميع مدارس الدولة في شهر سبتمبر من العام الجاري.

ملتقى مديري المدارس

“يهدف برنامج التربية الأخلاقية إلى تحفيز المدارس على المساهمة في بلورة الطموحات الوطنية على نطاقٍ أوسع بما يشمل الجوانب السلوكية والعاطفية للطلبة، وليس فقط مهاراتهم الذهنية، مما سيساهم في توحيد مدارسنا على اختلاف الفلسفة أو مستوى الأداء أو المنهاج الذي تتبعه.”

“تأتي هذه المبادرة في إطار سعي دائرة التعليم والمعرفة وحرص الدولة على تنشئة طلبة ذوي مستويات عالمية متمسكين بثقافتنا الوطنية وتراثنا العريق ومستعدين لمواجهة التحديات العالمية، و لتحقيق وإعداد جيل واعٍ منفتح متمسك بأخلاقه وقيمه ومعتز بهويته.”

“إن النجاح في الحياة العملية لا يقتصر على التحصيل العلمي والأكاديمي بل يتعدّى ذلك ليشمل بناء شخصية الطالب المتوازنة والقائمة على مخزون أخلاقي ومعرفي وثقافي يستند إلى قيم العدل والتسامح وإعلاء القيم النبيلة.”

Crown Prince COurt

“إن خططنا لتطوير التعليم تسمح لنا بأن نتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقاً يضم أجيالاً قادرة على تحمل المسؤولية نتيجة لما تأسست عليه من معرفة وعلم وتقيد بالعادات والتقاليد.”